الاثنين، 30 ديسمبر، 2013

56

أنا متعودة أكتب الحاجات بصدق، مش مجرد كلام حلو يأدي الغرض والسلام..

قبل مانبدأ الـ count down كنت بفكر اني لو هكتب بشكل متتالي صعب أوي اكتب حاجات حلوة ومتفائلة وقلوب وفراشات لمدة 60 يوم ورا بعض.. اللي يعرفني كويس أكيد يعرف اني مبعرفش أفضل متزنة يومين بحالهم أصلا، مود سوينجات زي ما الكتاب قال يعني، دي مأساة حياتي، كلمة توديني في سابع سما وكلمة تنزلي على مفيش.. وبالتالي أنا آسفة لو هخيب ظن أي حد منتظر زقططة -إنكلودنج يو يا حبيبي- ومش هكتب قلوب وفراشات النهاردة..

منظومة الجواز في مجتمعاتنا مرهقة فشخ، التفاصيل والنقاشات ومحاولات إرضاء الجميع، أي اتنين بيطلعوا منها مش نافعين.. ساعات كتير بقول لنفسي اني فخورة بينا عشان شلنا الليلة لوحدنا بهدف البعد عن منظومة الناس، بس بردو.. غصبن عننا بنتأثر، علاقات كتير بتبوظ في الفترة اللي قبل الجواز دي، طول الوقت بقول ان الناس بتخطي مراحل اللعبة كلها على مدار الارتباط والخطوبة، قبل الجواز بتبقى المرحلة الأخيرة.. بيقابلوا الوحش، ولازم يقتلوه عشان يوصلوا القصر ويفوزوا..

أفكاري النهاردة مش مبهجة، يعني مونكن نقول ان في شوية بانيك أتاك كدهو.. العادي بتاعي يعني.. دة لا يمنع اني هشتري الدهانات قريب وهدهن الشقة كلها بنفسي، كنت بفكر النهاردة الصبح اني هدهنها على أنغام ستينج في صمت شديد، وصدى صوته هو اللي هيلعلع لوحده في الشقة اكمنها لسة فاضية، وعايزة أجيب ورق حائط ملون ومبهج لكام حيطة كدهو.. العمود المدوّر بالذات لازم تبقى ألوانه جميلة، أنا متأكدة إنه هيبقى مادة السرحان والخيال الأساسية في حياتنا اللي جاية..

بقفش نفسي كتير بنت تقليدية جدا، عايزة تشتري كمية حاجات مهولة مش هتستخدم نصها وعايزة تعمل وتعمل وتعمل عشان كل البنات بتعمل، بقاوم دة على قد ماقدر، عشان عارفة انه قشرة وانه ميقدرش في النهاية يسعدني.

نحن الفتيات لما بنستسلم لدماغنا بنتعب، الحياة بتهدا بحضن كبير وطبطبة، بس حتى دول مش أوبشن عشان العيب والمايصحش وسلسلة أحاسيس الذنب

يلا هانت.. فاضل 56 يوم ونخلص من ملل القيود، نختبر أخيرا شوية حرية.. مفيش كبت مشاعر تاني.. أعتقد إن دي أحلى حاجة في الجواز :)