الثلاثاء، 31 ديسمبر، 2013

55

الواحد مش عارف يكتب إيه خصوصا إن النهاردة يوم أجازته ومأنتخ ومتدفي وآخر حلاوة.. :)

* فيه تغيير طفيف ف الخطط الموضوعة والخطى المحسوبة بالمليم.. الظاهر إنها هتخسّع معانا شوية :-\ 
حسابات الفلوس ومصاريفها نظريا مختلفة تماما عن الحياة الفعلية، ويكفي إن الواحد يقول إن ربنا زي ما خلق النور والضلمة والخير والشر، خلق كمان الأمل وحساباته، والخوازيق اللي بتطلع فجأة من غير حساب، فتغير لك أغلب حساباتك وتؤرق أنتختك اللي رستقت  نفسك عليها :)
قشطة الحياة كده، ومفيش مشابك.. ما باليد حيلة هنعمل إيه يعني، يدوب مجرد تغيير ف الحسابات والاستغناء عن بعض الحاجات مؤقتا في سبيل الضرورة وبعدين ترجع ريما لحساباتها القديمة.

مش مهم ده كله.. طالما إنتي موجودة، وبنعمل اللي علينا عشان يدوب نتلم ف بيت، ويتقفل علينا باب.. دي هتفضل الحقيقة المطلقة والمبدأ الذي لا يحيد، ولن نجد من دونه موئلا.

* اختلافات البشر طبيعية واختلاف تقبلهم للهزار والكلام طبيعي ويجب تقبله، أو الاعتراف بيه على الأقل، أهم حاجة يا معلم، ودي نصيحة ربما تكون الأهم ف حياتك ويتوقف عليها حاجات كتيييير هتكتشفها بعدين، إوعى تعُك.. اكبح جماح إفيهك اللي بيلعب ف دماغك حاليا، ما تعلقش على كل حاجة.. طبيعتك غير طبيعة البشر.. أي بشر مهما كان.

اسمع باهتمام، من غير تعليق.. أيّد وجهة نظر شريكك/شريكتك ف الحياة وقت زعلها، التريقة ع المواقف اللي مضايقاكم مش لازم يكون ف ساعتها.. لأنها ببساطة هتتحل وهتعدي، بعدها ابقى افتكر تضحك ع الموقف اللي حصل.. عدّيها، عشان تعدّيك.

الخنقة والزنقة هم أكتر حاجتين مميزيتين ف مرحلة ما بعد الحصول على شقة/قبل الفرح.. كبر دماغك وتعامل مع الوضع القائم وف دماغك إنه هيعدي لأنها مسألة وقت.. وهتعدّي 

الاثنين، 30 ديسمبر، 2013

56

أنا متعودة أكتب الحاجات بصدق، مش مجرد كلام حلو يأدي الغرض والسلام..

قبل مانبدأ الـ count down كنت بفكر اني لو هكتب بشكل متتالي صعب أوي اكتب حاجات حلوة ومتفائلة وقلوب وفراشات لمدة 60 يوم ورا بعض.. اللي يعرفني كويس أكيد يعرف اني مبعرفش أفضل متزنة يومين بحالهم أصلا، مود سوينجات زي ما الكتاب قال يعني، دي مأساة حياتي، كلمة توديني في سابع سما وكلمة تنزلي على مفيش.. وبالتالي أنا آسفة لو هخيب ظن أي حد منتظر زقططة -إنكلودنج يو يا حبيبي- ومش هكتب قلوب وفراشات النهاردة..

منظومة الجواز في مجتمعاتنا مرهقة فشخ، التفاصيل والنقاشات ومحاولات إرضاء الجميع، أي اتنين بيطلعوا منها مش نافعين.. ساعات كتير بقول لنفسي اني فخورة بينا عشان شلنا الليلة لوحدنا بهدف البعد عن منظومة الناس، بس بردو.. غصبن عننا بنتأثر، علاقات كتير بتبوظ في الفترة اللي قبل الجواز دي، طول الوقت بقول ان الناس بتخطي مراحل اللعبة كلها على مدار الارتباط والخطوبة، قبل الجواز بتبقى المرحلة الأخيرة.. بيقابلوا الوحش، ولازم يقتلوه عشان يوصلوا القصر ويفوزوا..

أفكاري النهاردة مش مبهجة، يعني مونكن نقول ان في شوية بانيك أتاك كدهو.. العادي بتاعي يعني.. دة لا يمنع اني هشتري الدهانات قريب وهدهن الشقة كلها بنفسي، كنت بفكر النهاردة الصبح اني هدهنها على أنغام ستينج في صمت شديد، وصدى صوته هو اللي هيلعلع لوحده في الشقة اكمنها لسة فاضية، وعايزة أجيب ورق حائط ملون ومبهج لكام حيطة كدهو.. العمود المدوّر بالذات لازم تبقى ألوانه جميلة، أنا متأكدة إنه هيبقى مادة السرحان والخيال الأساسية في حياتنا اللي جاية..

بقفش نفسي كتير بنت تقليدية جدا، عايزة تشتري كمية حاجات مهولة مش هتستخدم نصها وعايزة تعمل وتعمل وتعمل عشان كل البنات بتعمل، بقاوم دة على قد ماقدر، عشان عارفة انه قشرة وانه ميقدرش في النهاية يسعدني.

نحن الفتيات لما بنستسلم لدماغنا بنتعب، الحياة بتهدا بحضن كبير وطبطبة، بس حتى دول مش أوبشن عشان العيب والمايصحش وسلسلة أحاسيس الذنب

يلا هانت.. فاضل 56 يوم ونخلص من ملل القيود، نختبر أخيرا شوية حرية.. مفيش كبت مشاعر تاني.. أعتقد إن دي أحلى حاجة في الجواز :)

الأحد، 29 ديسمبر، 2013

57

حين ترى فتاة تعشق الكتابة، حبها وش يا باشمهندز، فما ستكتبه سيبقى حيّا إلى الأبد.. هكذا قال محمد الضبع فى ترجمته، والحمد لله، حبيتها من غير حساب، وكل يوم ربنا بيأكد إننا منعرفش حاجة.. بيبعت لنا كل يوم إثبات إن الحياة حلوة للي يفهمها.. وإن الأغاني لسه ممكنة بحبة صبر وحبة حماس.. يبقى الحلم صورة وصوت وتذاكر سفر وحاجات مفرحة لم يحن الوقت لاكتشافها بعد..

ريهان سعيد مصطفى القاطنة في السيدة زينب وتحب السفر والتنطيط.. اللي بحب كتاباتها، وصاحبة أجمل إفيه على تذاكر السفر: "سيشهد التاريخ إننا بعون الله، حجزنا تذاكر السفر، قبل ما يكون عندنا معلقة"..

أحيييييه، سفر؟.. عندنا؟.. في بيتنا؟... إحنا هتجوّز!!!! K

صحيح لسه فاضل 57 يوم، بس الصدمة لسه بتأثر فيّا بقوة، بالظبط زي مفاجأة إن عنين حبيبتي بنية اللون :D وعلى فكرة ده لسه اكتشاف جديد باكتشفه كل يوم، وقدرت من الفحص والتمحيص إني اكتشفه بعد مرور ما يقرب من سنة من عمرنا مع بعض.

سنة واحدة؟؟ بس!! إزاي؟

أنا فاكر لسه أول مرة، أشوفها، كانت عبارة عن مجموعة من البكسلز فى الفضاء الإلكتروني على المدونة، ومجموعة كلمات وجمل سهلة القراية مباشرة الوصف لدواخلك والصعبانيات الجوانية، قوية المعنى بطريقة ساحرة، بتتحول لأحاسيس، قبل أن تتحول إلى صورة اكتشفتها فيما بعد على الفيسبوك، وهي بتبص للأرض فى فرحة وانبهار، وطعامة :* :*، قبل أن تتحول لدردشة، يوم16 يناير (عيد ميلادها <3 ) من أكتر الحاجات خفيفة الدم اللي ف ممكن تقابلها ف حياتك.. قبل ما تتحول في يوم الاتنين 4 فبراير 2012، إلى بني آدم، بطول كتفي (مبحبش أتكلم عن نفسي) خدني ف حارة مزنوقة كده م القلب وعمل فيا حاجات وحشة (يا بيه اللي بتقوله ده عيب وحرام) :D


سيدتي القاطنة فى زاوية القلب المحصور بين ضلعين:
بحبك.. يا مركز قلبي المحصور بين ضلعين..
يا شعاع النور الواصل دايما بين قلبين..
وبما إنك لحد كتفى، فمن مسقط رأسى،
بأثبت إن اللمسة قادرة لسه تعمل زاوية قايمة ما بين كفين
وإن النظرة لسه أقصر خط ما بين الاتنين
أنا بحبك.. آآآآآآآد الخط المستقيم  :D

أقر أنا المذكور أدناه، والساكن فى العنوان إياه، إن أنا مفتونُ بكتاباتها، ومأسور بحبها، ربنا يقدرني على فرحك، وابقى قد مسؤولية إن معايا أجمل هدية من ربنا "حسنة الدنيا".. الحمد لله الذي حبانا بالتي هي تُعشقُ :* <3


السبت، 28 ديسمبر، 2013

58

النهاردة كان المفروض أروح أرفع مقاسات الشقة.. البيت.. بيتنا :).. لقيت نفسي مصدعة وملحقتش أروح، مش وقت كسل خالص اليومين دول.. ونظام لم المنهج في آخر كام ساعة دة :))

بس رضوى صاحبتي الأنتيخ جاتلي البيت.. واتكلمنا كتير.. أكتر حاجة ثبتت في دماغي من الكلام اني فعلًا افتكرت اني من سنة واحدة بس كانت عندي خطة تانية مختلفة تمامًا لنفسي.. إلى جانب هوس السفر، كنت بدور ليل نهار على منح عشان أدرس برة سنة ولا اتنين.. كنت شايفة ان البلد دي بكل اللي فيها هتقدر تموت فيا أي قدرة على الحياة.. كنت كارهة الرجالة وسنينهم، وشايفة ان الحب اشتغالة احنا اللي بنقنع نفسنا بيها، وان الجواز هو المنظومة اللي بتثبت انها اشتغالة فعلًا

لو كنت قلتلي من سنة إني كمان سنة هكون بحجز الفرح وتذاكر شهر العسل كنت هبتسم ابتسامة بهتانة وأقولك: كفاية كدب وكلام تنمية بشرية بقى!

احنا اتقابلنا ازاي؟ قرينا لبعض زي ما أي اتنين بيقروا لبعض في زحمة الكتابة ع النت.. كنا متخيلين اننا هنقدر نكلم بعض على أرض الواقع؟.. لأ.. أرواحنا اتلاقت ازاي؟ معرفش" مع إشارة بالصباع للسما".. وصلنا ازاي لإننا يلا نتجوز وش كدة؟ إحساس مشترك إننا نعرف بعض من زمان ومش محتاجين فترة أكبر للتأكيد.. طب طلعنا عارفين بعض فعلا؟ أيوة عارفين، بس دة لا يمنع ان كل يوم بنعرف حاجات أكتر.. واللي متخيل ان الوقت هو اللي بيخليه يجيب آخر فلان يعني يبقى بيضحك على نفسه.. بير ملوش قرار ياخوية والله، كل واحد مننا بير ملوش قرار..

كل اللي عايزة أقوله إنك مهما كنت في أي حالة أو أي ظرف أو تحت تأثير أي قناعة دلوقتي.. ماتتخيلش أبدًا إنك عارف ايه اللي هيحصل..

 رحمة الله عليه أول من قال: تبات نار تصبح رماد :)

59

- ألو!
* عاااا.. أنا باتصل بيكي عشان أقولِك: إحنا معانا تذاكر السفر :'))
- آه يا حبيبي.. عندنا تذاكر السفر والشقة كمان :')))
* يعني إحنا معانا تذاكر السفر، والشقة.. طب إحنا مستنيين إيه؟ ما تيلّلا نتجوز بقه :))
- إيه ده إحنا عندنا تذاكر، وشقة وتلاجة إنت مصدّق!؟
* آه والله، وغسالة، وتليفزيون، ومكوة كمان :))
- وعندنا بطاطين، وكمية كتب فشيخة :))
* كده مش ناقصنا غير مرتبة ونتجوز :))
- طب والله إحنا ممكن نفرش الكتب وننام عليها :))))
* آه والله وممكن نفرش البطاطين عليها وننام، مش إنتي عندِك دفّاية، يبقى فُل :))
- [[تضحك ضحكة مقطّعة بموت فيها]] يا سلااااام، ولما نحب نقرا كتاب واحنا نايمين، نمد إيدينا نجيب كتاب من تحتنا :)) والله إحنا ممكن نكتب ده ف المدونة خصوصا إننا ما كتبناش عليها من زمان.

* آه والله ونسميها "59" بس مش إحنا كنا متفقين إننا هنكتب مغامرات جوازنا بعدّ تنازلي :))
- آه والله، وكنا متفقين إننا نبدأ قبلها بـ100 يوم، أهو ربنا كتب لنا نخليها 59 يوم بس :)) ربنا بيحبنا قوي.. الحمد لله يا رب على تدبيرك لينا بأحسن مما كنا متخيلين.
* عاااااا إحنا هنتجوز يا جدعاااااان كمان أقل من شهرين :))))))
- إن شاء الله يا حبيبي وهنكتب كل يوم ف المدونة إن شاالله سطر واحد نقول فبه إحنا عملنا إيه كل يوم.
* قشطة جدنننن... ونسميها بعدد الأيام اللي ناقصة، 59 .. 58... 30 ... كده يعني :))
[[ إحنا الاتنين ف نفس واحد]] أحييييه إحنا هنتجوّز :))

* إمسكي حاجة حمرا بقه :))

- النهاردة أصلا يوم مش معقول، من أحلى أيام حياتي :))
حجزنا سفرنا، وحضرنا حفلة ليحيى خليل ف الأوبرا، ولا كانت ع البال أو النية :)) وبنقول حاجات كتير مع بعض :))

* ريهام..
- نعم يا حبيبي؟
* بحبك 





 طريقي داير دواير.. يا حلوة يا أمّ التذاكر [[مع الاعتذار لمنير]]