الخميس، 13 نوفمبر، 2014

42 :)




ونبتدي العد من تاني..
بس المرة دي العد العكسي في انتظار وصول المارية للعالم.. مارية هيا بنوتتنا الحلوة اللي جاية في السكة ان شاء الله لو حد مش متابع يعني.. إلا لو قررت تستندل وتعملها معانا وتطلع ولد ولا حاجة :3

ال 42 يوم هما الفترة اللي فاضلة لحد نهاية التاسع اللي من المفترض يخلص يوم 25-12.. يوم الكريسماس.. لو اتولدتي يا عزيزتي في اليوم دة فعلا هيبقى شيء عظيم، أخيرا هجيب شجرة كل سنة.. وأعلقلك فيها لعبة لكل عام جديد دايمًا سعيد.. ونتفرج سوا على فيلم
while you were sleeping  كل سنة في نفس المعاد، لحد ما تكبري وتزهقي وتقوليلي "يا ماما بقى كفاية أم الفيلم دة أنا معزومة مع صحابي!" وأنا أتقمص واتفرج ع الفيلم لوحدي.. وبعدين أرجع افتكر كل الكلام اللي كنت بقوله لنفسي عن إن أصعب حاجة في الأمومة والأبوة إننا نسيبهم يعيشوا حياتهم،تجربتهم.. ويرجعوا يحكولنا، ويبقوا يتفرجوا معانا ع الأفلام القديمة وقت مايحبوا

هح.. أما انت بقى، فانت سافرت امبارح

سافرت بلاد الفرنجة الملقبة بالإمارات.. واللي كل الناس بتقعد تقنع فيا قد إيه احنا محظوظين اننا جتلنا فرصة نرشق فيها..

لحد امبارح كنت بقنع نفسي انه اشطة أنا مش متأثرة ولا حاجة.. الموضوع عادي.. شهرين تلاتة وأحصلك والوقت بيعدي هوا..عمومًا أنا من الكائنات اللي بتأجل استيعابها للمآسي على قد ماتقدر.. بس واحنا رايحين المطار ابتديت فجأة أعدهم، شهرين.. 60 يوم.. 3 شهور.. 90! وأول فرحة برجوعنا البيت ومارية في إيدينا فعلًا.. مش هتحضرها؟! و..و...و... واتفتحت نافوة السح

كريم –الله يكرمه :)))- كان بيوصلني بعد ما وصلناك المطار.. كنا احنا الاتنين تعساء ومطاردين بالأغاني اللي بتتكلم عن الفراق في الراديو بشكل مؤلم.. لحد ماوصلت الست وكملت على بقيتنا حينما قالت: "كنت بشتاقلك وانا وانت هنا بيني وبينك خطوتين.. شوف بقينا ازاي أنا فين وانت فين.." تخيل بتقول لي كدة في توقيت زي دة؟ مش افترا والنبي؟؟

في اللحظة دي قررت إني لو روحت ع البيت مش هيحصل خير.. قررنا نخرج ناكل، وانا طبعًا اقترحت عم حسن والمكرونة السي فود.. وقررت كمان أنقذنا من الراديو وقلتله هطلعلك بلاي ليست كويسة.. وقمت مطلعة بلاي ليست لحسام حسني من الساوند كلاود تحوي فطاحل أعماله.. ما بين "لولاش قلبي مايوعاش طول عمره أهو عاش عيشة الدراويش" حتى "هل تذكرين هل أيتها الماكرة..شوفيلك حل ياختي في ضعف الذاكرة" اللي طلعت أساسًا بتاعت شكوكو، ودي بقى كانت هاجة هيلوة خاليس..

المهم ضحكنا أخيرًا.. وأكلنا وشربنا شاي ونعناع على قهوة ستراند عشان نحبس.. وقعدنا نتكلم على إن الخليج مفيهوش قهوة زي قهوة ستراند فيها شوية الهوا دول.. وتوصلنا في النهاية إننا مضطرين نضحي بالهوا في سبيل إننا لو عيينا نقدر نتعالج، ولو بنتنا كبرت تقدر تتعلم في مكان آدمي.. متهيألي فير إيناف!

روحت البيت ع الساعة 8.. وكل اللي كسبناه إننا أجلنا السح من الساعة 4 للساعة 8 والحمد لله.. اشطة، 4 ساعات مكسب بردو.. الحنفية اتفتحت بشكل لا إرادي والدموع كانت بتهل لوحدها كل كل مابص في أي اتجاه.. غرقت وانا قاعدة وسط رقصات السلو اللي بطلبها منك فجأة على أغاني بتيجي في الأفلام، لحد المية اللي ماكنتش قادرة أقوم أجيبها عشان أشرب الفوار اللي كنت بتشرب منه معايا عشان تشجعني.. إن جيت للحق سمر –أختي- كانت عايزة تبات معايا عشان تساعدني وانا اللي مارضيتش، أنا عايزاك انت اللي تجيبلي المية ياعم مش عايزة حد تاني، أهو رخامة كدة! انت عارف الأزمة اللي عندي في إني أخلي حد يساعدني.. انت الوحيد اللي ممكن أطلب منك الحاجات واتدلع كمان من غير مافكر –برجاء مراجعة حادثة الآيس كريم اللي نزلت تجيبهولنا الساعة 4 ونص الفجر :))-

المهم إن الليلة عدت الحمد لله.. وقلت هصحى الصبح في حالة أفضل والشمس هتدخل البيت وهفوق وكدهو، قمت ياخوية من النوم وأول ما بصيت على صينية الفطار اللي كنا هنفطر عليها سوا رحت هاتك يا سح..

 قلت بس.. أنا لازم أنزل

أخدت الدوش المتين وقررت أطلع ع المعادي.. أيوة "آنتي لولو" طبعًا أومال هروح فين.. السكة كانت معقولة وكلمت صاحبتي المعادواية أول ماوصلت.. وعملنا بقى حاجات كتير فشخ سوا.. عيطتلها شوية، وأكلنا شوية، وبعدين رحنا المكتبة الحلوة اللي كان نفسي أجيبلك منها حاجات دي واشتريت نوتة وقلم حبر زيتي جميل أوي.. ولقيت زينة الكريسماس ابتدت تتباع.. فوشوشت مارية وقلتلها تعالي بقى عشان أعلقلك منها في أوضتك

وبعدين قررت أشتري ورد عشان بكرة أنضف الشقة هوبا كدة وأحط الورد في وسط ترابيزة السفرة واقعد اقرا واشرب شاي بلبن.. فاكر الوردة اللي بحبها اللي اسمها دوكو؟ طلع اسمها ديكو مش دوكو وهو شيء أكثر مسخرة –فيه حد هيطلع ديكو النهاردة نياهاهاهااا- وبعدين بقى طلع فيه أصلا وردة تانية شبهها اسمها سبايدر.. جبت منها وجبت وردة تانية بنفسجية صغننة معاها اسمها عجيب كدة نسيته.. وبعدين اشتريت بطانية جميلة لمارية بسوستة كدة بتتقفل عشان تستخبى فيها لما تيجي وتدفس زي ماهيا مدفوسة جوة وماتحسش بالفرق..

وأخيرا رجعت البيت, لقيت دوكة مستنياك تخش معايا وبتبصلي في انتظار اني أطلعك من الأكياس ولا حاجة.. قلتلها بابا بيسلم عليكي يا دوكي وحاولت أجري وراها عشان ماحسسهاش إن عمو بتاع اللعب مشي وسابها.. بس تقريبا فشلت :
D

أم هند.. أول يوم أهو عدى على خير.. أنا عارفة اني هتعود وهتحسن الأيام اللي جاية اللي هتعدي هوا.. وهحكيلك كل يوم فيها عملنا أنا ومارية ايه

خلي بالك من حبيبي، واشتغل بالقلم السحري بتاعنا وواجه بيه كل الأشرار من الأخبار والديسكاوية الشطار..

ويلا هانت.. فاضل 41 يوم
:))

بي اس: اسمع أغنية شكوكو
https://www.youtube.com/watch?v=3VrW4r1Ej6s