الأربعاء، 26 فبراير 2014

2

بكرة هبقى مراتك.. بس لسة يومين على فرحنا

أنا تعبانة أوي، نفسيًا وجسديًا وكله.. وزعلانة منك :) وانت حاولت تصالحني بإنك تقترح حلول عملية كتير كويسة جدا ومفيدة لكل المشاكل اللي حكيتهالك، بس كانت خالية من أي تعاطف حقيقي، يمكن عشان مرهق.. ويمكن عشان مليش نصيب أنام مبسوطة النهاردة، خصوصًا إنك كملت مصالحتي بمكالمة غريبة بردو، كنت بتكلمني فيها باهتمام أوي، وانت بتقزقز لب!

عادي.. كلنا بنتعب، حتى الحبيبة اللي بيحبوا يبعبروا طول الوقت عن المحبة ويعيشوا في القلوب والفراشات، بيتعبوا، وتطلع منهم أفعال غريبة -زي اكتئاب ليلة كتب الكتاب كدة- وردود أفعال أغرب -زي المصالحة أثناء قزقزة اللب كدة- عادي..

ببيقولوا دايمًا إن أزمة العلاقات التوقعات.. توقعاتي أنا مثلا لليلة مهمة في حياتنا زي دي إنك هكون مريحة ومبسوطة وبتفرج على فيلم لطيف أو سهرانين مع بعض ع التليفون نراجع ذكرياتنا ونشوف كنا فيييين وبقينا فين.. الواقع: أنا سهرانة بكمل فرش الشقة ومنهكة بشكل لا يمكن وصفه، وانت لسة راجع من السفر تعبان وعندك زحمة في البيت ومش هتعرف حتى تكلمني.. ولو كلمتني غالبًا هقفل معاك واكمل اكتئاب لأن تون صوتك مفيهوش حنية، فيه "يارب نخلص، الناتجة عن الإرهاق، أنا عارفة.. بس انا مش محتاجة أسمع تون الصوت دة دلوقتي..

فرشت سريرنا وبقى شكله لطيف، وخدت بالي ان الساعة داخلة على 1 صباحا، اتصلت ببابا عشان اقوله إني هبات.. هبات أول مرة في بيتنا لوحدي بردو.. مش عايزة أقول علامة يا مارد، خليكي جدعة يا ريهام واتهدي شوية..

لقيت التي شيرت بتاعك اللي انت سايبه في الأوضة التانية، وأول ما لمسته تلقائي رفعته ناحية مناخيري ولقيت ريحتك ملياه.. اتبسطت أوي وحضنته بشكل لا إرادي بردو، مع إني زعلانة منك ومن العالم ومن الإرهاق.. بس ريحتك خلتني أبتسم من قلبي

خدت التي شيرت ورحت ع السرير عشان أسند عليه وأريح، قعدت أفكر في خيالات خزعبلية كدة بإنك هتسيب الدنيا كلها دلوقتي وتجيلي.. مش هيحصل، مفيش احتمال يخطر على بالك تعمل كدة، وغالبا مش هتقرا التدوينة قبل الصبح.. بس الخيالات لطيفة، وبتساعد على التعامل مع وجع العضلات

مش هكلمك، خليني مع ريحتك أفضل، هيا هتصالحني عليك كويس لحد بكرة، لحد أما ألبس فستاني البسيط وتجيلي بالبدلة عشان نكتب الكتاب.. هبصلك وهما بيتكلموا بصة طويلة ملهاش غير معنى واحد: "بقيت أمانة عندك، أرجوك حافظ عليا من الوجع".. مش عارفة هتلقط النظرة وسط الزحمة ولا هتتوه فيها تاني..

بس عارفة  إنك بتحبني
يارب مانتوهش من بعض..