الأحد، 26 يناير، 2014

32

:)

32 يوم ع الفرح لكن فاضل شهر بالظبط على كتب الكتاب..كنا بندعبس في النتيجة عشان نشوف ايه اللي مكتوب على اليوم دة، لقينا مكتوب فيه "وخير متاع الدنيا الزوجة الصالحة.." :))

ربنا بقاله حبة بيبعتلنا رسايله بنفس الصورة.. نفتح المندل في الكتب فنلاقي كلام احنا محتاجينه ومعبر جدا على الجو العام للقصيدة.. نبص على النتيجة بالصدفة نلاقي جمل محتاجينها.. كل ما الدنيا تكركب وافتكر ازاي ان احنا مالناش يد في أي ترتيب حصل بطمن وبرتاح..

كان عندي أزمة اسمها "الدولاب" مسيطرة على تفكيري.. ايه يا جدعان دة الدواليب غالية فشخ :\ احنا جايبين الأوضة فيرفورجيه "حديد مشغول" فطبيعي الدولاب يتجاب بشكل مستقل.. مرحبًا بكم في الأسعار اللي مش منطقية.. الدولاب تقريبا بسعر الأوضة كلها..

وبما إننا كارهين "المناصرة" ومش راضيين نتعامل مع الناس هناك فكنت بدعبس في حتت تانية.. لحد ما لقيت حد معقول ممكن نجيب من عنده الدولاب على قد مصاريفنا، ماتتخيلوش سعادتي اني لقيت الراجل دة زي ماكون لقيت بير مية في الصحرا :)) يارب نروح نلاقي حاجات كويسة فعلا

تفاصيل تفاصيل لا نهائية بجد، وكل مانحسبها تخرّم من حتة.. والجندي المجهول ورا الجوازة دي فعلا هو النت.. أنا مش عارفة الستات زمان كانت بتتصرف ازاي، أنا طول منا قاعدة بدور هنا والشيخ جوجل اللي مرفوع عنه الحجاب هو اللي بيدلني.. وآخرة ماتعب ربنا هو اللي بيبعت وبيوفرلنا من حتت مش متوقعينها.. ربنا كريم

النهاردة كنت تعبانة أوي.. عندي دور برد مش منطقي كدة ونمت اليوم كله.. لما صحيت كنت مخنوقة وتعبانة وعمالة أدور على الأدوية المناسبة - ع النت بردو- وحسيت كدة اني بائسة ونفسي صعبت عليا.. كلمتك عشان أسمع صوتك وكنت عمالة أسح، وانت ببساطة رحت مقلدلي صوت الديك الرومي :D :D وانا قعدت أضحك ولا أجدعها محشش بصوتي اللي مليان كحة دة.. وكل ماتخيل شكلك وانت بتقلد الديك الرومي وسط الناس في الشغل أضحك من قلبي.. هو أنا قلتلك قبل كدة اني بحبك؟

امبارح بردو حصلت مشكلة إغريقية كدة.. بعد ما حجزنا القاعة والفستان وكل حاجة عايزينا نغير معاد الفرح! ليه؟ عشان يوم جمعة ونهاري وأيام الجمعة كلها قتل وسحل وبتاع.. على أساس في طريقة نضمن بقية أيام الأسبوع مثلا.. أنا عاملاه الجمعة مخصوص عشان البشر تعرف تيجي في حاجة نهاري وميكونش عندها شغل، ايه يا جدعان ماتصلوا ع النبي.. حد ضامن يمشي آمن أو مآمن يمشي فين؟ دة الخطوبة كانت يوم 28-6 والضرب كان شغال في التحرير اشطة يعني..

المهم أنا قفشت واديت رد فعلي الجاهز بتاع: مش لاعبة! خلاص مش عايزة فرح.. يا أعمل حاجة أتبسط بيها يا مش عاملة احنا أولى بالفلوس.. وانت سمعت مني للآخر وخدتني على قد عقلي وكلمت انت بابا وحليت المشكلة بهدوء.. ساعتها حسيت بمعنى إن يكون ليك "ضهر"، وارتاحت لفكرة إنك كنت أهدى مني واتصرفت أحسن.. أقولك ايه ربنا يكرمك يابني ويفتحها في وشك :D

الأسبوع الجاي هيكون مليان سحل ومشاوير.. بس بعديه الدنيا هتهدى خالص وهنكون تقريبًا خلصنا.. يا مسهل يارب

على الهامش: اقروا كلمات الأغنية دي واسمعوها :)

Am I asking for the moon?
Is it really so implausible?
That you and I could soon
Come to some kind of arrangement?

I'm not asking for the moon
I've always been a realist
When it's really nothing more
Than a simple rearrangement

With one roof above our heads
warm house to return to
We could start with separate beds
I could sleep alone or learn to
I'm not suggesting that we'd find
Some earthly paradise forever
I mean how often does that happen now
The answer's probably never
But we could come to an arrangement
A practical arrangement
And you could learn to love me
Given time

I'm not promising the moon
I'm not promising a rainbow
Just a practical solution
To a solitary life

I'd be a father to your boy
A shoulder you could lean on
How bad could it be
To be my wife?

With one roof above our heads
A warm house to return to
You wouldn't have to cook for me
You wouldn't have to learn to
I'm not suggesting that this proposition here
Could last forever
I've no intention of deceiving you
You're far too clever
But we could come to an arrangement
A practical arrangement
And perhaps you'd learn to love me
Given time

It may not be the romance
That you had in mind
But you could learn to love me
Given time


http://www.youtube.com/watch?v=NEn7KYHEpAk