الأربعاء، 22 يناير، 2014

34

-"انتي لطيفة أوي.. قصدييي اجتماعية أوي.. ههههههه!"
- :)
-تخبط كتفه في كتفي بالصدفة، سلام طويل واحتمالات مفتوحة ومقفولة في وقت واحد-

أنا عرفت بعدين ان انت كمان حسيت باكتافنا لما خبطت في بعض وكان نفسك تحضني، وأنا كمان كان نفسي تحضني.. الإحساس اللي كان عندي يوميها شبه الإحساس اللي عندي دلوقتي.. مع الفرق إني الحمد لله عارفة ان كل حاجة هتعدي وهنبقى بتوع بعض في الآخر.. ساعتها ماكنتش عارفة أي حاجة.. عدينا بإيه من يومها؟ من يوم أول date رسمي مابينا والذي كان عبارة عن إننا رحنا جبنا حواوشي من شلبي وكلناه ع القهوة ومسكنا إيدين بعض وهيا مزيّتة.. نفس القهوة اللي اتقدمتلي فيها واللي قعدنا فيها معظم قعداتنا الحلوة واتخانقنا فيها معظم خناقاتنا ولسة بنقعد نمسك النوتة والقلم الحبر، ونحسب الفلوس وهتزنق في ايه واحنا بنطلب واحد شاي كشري سكر برة، وشاي بلبن بس كله لبن والنبي..

مرهقة، منهكة، مفستكة، مدغدغة، متألمة، مزمزأة، متنيلة، متهببة، مرهقة، منهكة، مفستكة...

الإنهاك دة بيسرق جزء من الفرحة، النهاردة عديت ع الشقة وانا مروحة عشان أتأكد من حاجة وأول مرة أحس اني عايزة أستخبى فيها وأقعد ع الأرض أسند ع الحيط في تناحة وصمت.. بس بصيت ع الحاجات ومشيت بسرعة

أنا مبحبش ألف وأتفرج كتير، معنديش خلق ولا صحة! يارب عترنا في الحاجات الكويسة على طول وبدون شقا، وبارك في رزقنا من الطاقة اللي نقدر نديها في كل حاجة، طاقة نشتغل، وطاقة نتفاهم، وطاقة نحتار وننقي ونقتنع ونرضا ونفرح، ونستوعب آراء المتفزلكين ونهز راسنا ببلاهة وخلاص.. ونتحمل توتر احتمالات تواجد ناس مش مريحة في الأفراح وليالي الملاح..وعموما يارب انت اللي عارف، أنا مش هبقى مرتاحة في وجودهم، عطل مجيهم بأي شكل! مش عاوزة نظراتهم وأحكامهم.. آه العرايس بتحب سبوت النور عليها اللي مبينها حلوة في عينين اللي حواليها، مش اللي بيطلع فيها القطط الفاطسة والاسم انه خايف عليها.. كفاية إرهاق التدوير والبحث والتفكير والأفكار المريبة زي الخوف على الناس الكبار لا حد منهم يحصله حاجة! هش دبان التوتر عني والنبي يارب..

حجزنا أوضة النوم وفاضلنا فيها تفاصيل.. هنستلمها قبل الفرح بأسبوع :)) هنحجز الفرح آخر الأسبوع كمان، آه هعمل فرح بعد كل المقاطعة اللي كنت مقاطعاها لمنظومة الأفراح.. عايزة أهيص مع اللي بحبهم، وبسن في لساني من دلوقتي عشان أرد ردود سخيفة ع اللي هيعلق تعليق رخم زي أهله.. واحتمال أديله شلوت كمان وأضيع هيبة الفستان

ملاحيظ مهمة للتعامل مع العروسة المجنونة:

محدش يقولي رأيه أبوس إيديكو، أنا فعلا مش مهتمة بآراء حد.. لأ بجد مش مهتمة مش بقول كدة رخامة وخلاص.. أنا مش من النوع اللي بيغير رأيه تماشيًا مع الرأي الأصوب من وجهة نظر الجمهور، دماغي جزمة وإرضائها جزء لا يتجزأ من إرضائي.. وأنا عايزة أبقى راضية ومرتاحة في الفترة دي، وحجازي ربنا يكرمه بيسعى حثيثًا انه يراضيني.. وهو الشخص الوحيد اللي رأيه يهمني في الحقيقة، فاولعوا بقى وماتقرفوش أمي! -_- قصدييي، بليز بليز سيبوني في حالي.. قصدي.. يو نو، طريقكم أخضر.. هز الراس و"اللللله جميل" حلوين أوي.. تعاطفك وحده كفاية فشخ..

حاسة ان النجاح في حجز الناس برة السور دلوقتي جزء لا يتجزأ من استمرار حجزهم بعدين.. الموضوع مش هينتهي ع العفش والفرح، بكرة تبقى خلفتنا للعيال وطريقتنا في الحياة محط مناقشة بردو..

كلمة محشورة في زوري: نصايحكم لو حلوة وكويسة كنتو اعملوا بيها أولى، أو كما قال المثل: كان العلق نفع نفسه -_-

نعيد من تاني:

- مرهقة، منهكة، مفستكة، مدغدغة، متألمة، مزمزأة، متنيلة، متهببة، مرهقة، منهكة، مفستكة...

هححححححح.. فاضل 34 يوم!